iraq-345
ماذا وراء حملات استهداف جهاز المخابرات

قيصر الصحاف شهدت الايام الاخيرة هجمة غير مسبوقة استهدفت جهاز المخابرات العراقي شاركت فيها أطراف سياسية ووسائل اعلام مؤدلجة ومنصات اجتماعية معروفة التوجه والانتماء حاولت النيل من مهنيته والتشكيك بقيادته وترويج مختلف التهم الفارغة بحقه. لا أشك ان المتابع المنصف للمشهد العراقي عندما يواجه مثل هذه الحملات يدرك تماماً ان محركها الرئيسي هو نمط المحاصصة

المتظاهر الواعي واستحقاقات الوطن

المتظاهر الواعي واستحقاقات الوطن.. د.ولي علي تعد التظاهرات احد اهم الممارسات السياسية ذات الطابع الجماعي، وقد تزايدت قيمتها في ظل الانظمة الديمقراطية التي تنظر لها كفعل مشروع وضروري في بعض الاحيان لانعاش الديمقراطية وضمان سلامة الحكم. على الرغم من حجم الاختراقات التي تعرضت لها تظاهرات تشرين وامتداداتها، والادوار التخريبية التي مارستها جهات داخلية وخارجية (مغرضة)

FB_IMG_1613892936084
لماذا يستهدف جهاز المخابرات الوطني العراقي

لماذا يستهدف جهاز المخابرات الوطني العراقي بقلم / قيصر الصحاف شهدت مواقع التواصل الاجتماعي يوم الجمعة الفائت حملة محمومة استهدفت جهاز المخابرات الوطني العراقي على خلفية كتاب تم تسريبه بطريقة خبيثة يتحدث عن هويات بعض ناشطي التواصل الاجتماعي موجه الى مجلس القضاء الأعلى الذي على ما يبدو يحقق في قضية تخص بعض الإعلاميين، لتبدأ بعدها

معايير الانحراف بين الخوارج والخارجين عن القانون

معايير الانحراف بين الخوارج والخارجين عن القانون قيصر الصحاف لم تكن معركة النهروان التي خاضها جيش الكوفة بقيادة الامام علي عليه السلام حدثاً عابراً بل أسست معاييراً للتفريق بين الشعارات الحقة والمزيفة، فقد رفع الخوارج شعار (ما الحكم الا لله) وكفّروا كل من خالفهم الرأي واباحوا دمه حتى وصل بهم الضلال الى قتل الامام علي

العراق وتحدي حبس الانفاس

العراق وتحدي حبس الانفاس.. سأل رجل جنكيز خان عن سر نجاحه في معظم المعارك، فقال له، سوف اجيبك اجابة عملية، فطلب من الرجل ان يجلس، ويعض كل منهما أصبعاً من يد الآخر، ومن يصرخ أولا هو المنهزم، فبدأت العملية، واطبق كل منهما على اصبع الآخر بقوة، وهكذا تصاعد احمرار وجهيهما وضاقت انفاسهما، وبعد فترة من

51567995_401
من خرب الدولة

من خرب الدولة بقلم :د. ولي علي تنخرم ذاكرة المعظم في كل حدث يمر في الافق العام، ويعكس أثراً بارزاً، فيتم التعاطي معه تفسيراً وتقييماً وكأنه مقطوع من لحظته، كما يتم حساب المسؤوليات على اساس الفاعل الاقرب. قلنا ونعيد القول، ان مرحلة التاسيس لعراق ما بعد 2003 تتحمل الوزر الاكبر للتداعيات الكارثية التي تجر بذيلها

هل سينجح الكاظمي في مواجهة دعاة اللادولة

هل سينجح الكاظمي في مواجهة دعاة اللادولة قيصر الصحاف لم تكن مهمة الكاظمي سهلة على الاطلاق لانها جاءت على انقاض فشل متراكم وترهل سياسي وتغوّل غير مسبوق للفساد والسلاح المنفلت، وهو ما اضطر الشعب للنزول إلى الشارع والمطالبة باقتلاع جذور ذلك الفشل في حراك شعبي عمّ معظم المدن العراقية. سقف المطالب المرتفع هذا جعل قوى

الصفحة التالية «