الاخفاق السياسي في العراق. نحو تسويه سياسيه. او مواجهه شامله

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 690 views » طباعة المقالة :
شبكة قلم

 

الاخفاق السياسي في العراق. نحو تسويه سياسيه. او مواجهه شامله

بغداد: شبكة (ع.ع)

يقف العراق وسط مفترق طرق صعب، بسبب الخلاف الحاد بين التيار الصدري وقوى الإطار التنسيقي، وقد يكون لهذا الخلاف تداعيات تؤثر على الوضع السياسي والأمني في البلاد.

تسود حالة من عدم اليقين الأجواء السائدة في العراق، بعدما فشل القادة السياسيون في الوصول إلى اتفاق بشأن تشكيل الحكومة الجديدة عقب عام كامل من الانتخابات التي جرت في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول من عام 2021
حيث لم يكن هذا الفشل سوى نتيجة لسلسلة من الإخفاقات الجوهرية التي شهدتها العملية السياسية في العراق منذ أول انتخابات عامة جرت في عام 2005، لكنها تبدو أيضًا سببًا في انتكاسات إضافية أكثر خطورة، ظهرت فعلًا من خلال مواجهات دامية وقعت في بغداد، في التاسع والعشرين من أغسطس/آب م̷ـــِْن عام 2021، ولاحقًا في مدينة البصرة، كبرى مدن جنوب العراق، حيث يوجد ميناؤه الوحيد، وأكبر حقوله النفطية، وقد تكون هذه المواجهات مجرد مقدمات لصراع أهلي شامل، في حال الفشل بالتسوية السياسية.

ففي الرابع من أكتوبر/تشرين الأول 2022، قدمت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة، جينين بلاسخارت، خطاب إحاطة أمام جلسة خاصة لمجلس الأمن اتهمت فيه النظام السياسي ومنظومة الحكم في العراق بالعمل “بنشاط ضد احتياجات الشعب العراقي”، وأن الأطراف الفاعلة على امتداد الطيف السياسي أخفقت في وضع المصلحة الوطنية في المقام الأول، وتركت البلاد في “مأزق طويل الأمد”.

كانت تلك الإحاطة، أكثر التقديرات الأممية صراحة ووضوحًا منذ انخراط الأمم المتحدة في العراق بعد الغزو الأميركي 2003، لكن خلاصات بلاسخارت وتوصياتها ظلت عاجزة عن إيجاد مقاربات فعالة ومنطقية، لاسيما بعد أن وضعت الحل في أيدي نفس الطبقة السياسية التي اتهمتها بالفساد والعمل بموجب مصالح شخصية وحزبية بالضد من مصالح الشعب.
لم تُحدث دعوات بلاسخارت وأعضاء مجلس الأمن، أثرًا يُذكر على الأرض في العراق، فقد كانت المعارك وأحداث العنف تجري في وقت متزامن في كل من البصرة والناصرية المجاورة، وتسببت بخسائر بشرية ومادية، وتوقفت لاحقًا، لكن أسبابها وتداعياتها ما زالت قائمة.
بالنظر إلى جذور الصراع وأسباب الأزمة الراهنة في العراق لا يبدو أن التوصل إلى تسوية سياسية أمر قريب، أو أنه يمكن على الأقل تجنب انهيار أية تسوية محتملة فيما لو حدثت تحت أية ظروف. مثل هذه الفرضيات تأخذ في الاعتبار عمق الانقسامات بين الأطراف المتصارعة، وكذلك الآليات المعقدة التي تحكمها، ويكفي هنا استعادة ما قالته بلاسخارت في إحاطتها أمام مجلس الأمن: “إن بمقدور أي زعيم عراقي أن يجرَّ البلاد إلى صراع ممتد ومهلك”.

يقدم السيد مقتدى الصدر أسبابًا لمواقفه المتشددة والعنيفة تجاه خصومه تتمثل في ثلاثة محاور أساسية، هي:

محاربة الفساد.
تكريس الهوية الوطنية ووقف التبعية للقوى الأجنبية، واعتماد صيغة الأغلبية الحكومية مقابل معارضة فعالة.
إنهاء صيغة التوافق المتبعة في تشكيل الحكومات منذ أول انتخابات عامة في العام 2005.
لا يمكن بحال انتقاد الحجج التي جاء بها الصدر، لاسيما ما يتعلق بانتشار الفساد في الدولة العراقية، وموضوع الاتهامات الموجهة لأطراف سياسية من كل المكونات بالارتهان لقوى أجنبية، فيما خضع إصراره على حكومة أغلبية لبعض الجدل فيما يتعلق بالقدرة على تجاوز سريع لحالة التوافق في نظام سياسي بُني على المحاصصة الطائفية والعرقية منذ عام 2003، لكن الفكرة ذاتها كانت مهمة كونها تتحدى هذا النمط غير الدستوري من توزيع السلطة الذي تعرض لانتقادات واسعة حتى من الطبقة السياسية ذاتها، بسبب ما يتضمنه من تقاسم النفوذ والموارد بين القوى السياسية ودعم لظاهرة الفساد وفشل الدولة بأداء مهامها.

السؤال الآۆلْ لجينين بلاسخارت هل يقبل الصدر بالتسويه وارجاع الثقه المعدومه بين الطرفين حيث وضع ثقته بشخص قريب م̷ـــِْن المالكي

السؤال الثاني الى السيد مقتدى الصدر هل ستنحصر الصرعات داخل بيئه الشيعيه
السؤال الثالث. للصدر هل العمليه السياسيه في الوضع الراهن في البلاد غير مستقرا

سرى عمر

1

التعليقات :

اكتب تعليق

رئيس جهاز مكافحة الارهاب بذكرى فتوى المرجع الأعلى بالجهاد الكفائي
 السوداني يستقبل عوائل شهداء مجزرة سبايكر ويوجه اعتماد الآليات الإلكترونية بمعاملات ذويهم 
قوة أمنية تقمع تجمع احتجاجي سلمي بالسليمانية
رئيس مجلس الوزراء العراقي يستقبل وزير الخارجية الإيراني بالإنابة
درجال: يبارك فوز منتخبنا وبلوغه الأدوار النهائية المؤهلة لكأس العالم بالعلامة الكاملة 
لقاء الجبوري بالحكيم لتداول تطورات المشهد السياسي العراقي 
لتزويره اختاماً مدرسية ومحررات رسمية .. القبض على موظف استغل منصبه 
افتتاح قاعة ام البنين (ع) التابعة الى الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف الاشرف
المديرية العامة للاستخبارات والامن تطيح بشبكة أرهابية خطيرة
الاستخبارات العسكرية تضبط نفقاً كبيراً تحت الأرض في نينوى
وزير التعليم يفتتح أبنية جديدة ويؤكد مواصلة تطوير بيئة التعليم التقني ومواكبة التطورات العالمية
بالوثيقة… مجلس القضاء الأعلى يستجيب بتفعيل قانون حماية الأطباء
مكتبُ المرجع الأعلى السيستاني يعلن أن يوم السبت هو الأول من شهر ذي الحجة الحرام لعام 1445هـ
قطع خدمة الإنترنت خلال امتحانات السادس اعدادي  
وفد من هيئة الإعلام والاتصالات يزور قطر لبحث التعاون في مجال التحول الرقمي وتمكين النفاذ لذوي الإعاقة 
 السوداني يبحث في اتصال هاتفي مع الرئيس السوري العلاقات الثنائية بين البلدين
السيد الحكيم يستقبل دولة رئيس الوزراء الأستاذ محمد شياع السوداني
تعزيز التعاون الثنائي بين الخطوط الجوية العراقية السعودية
مذكرة تفاهم في مجال الاتصالات والإعلام بين العراق وتركيا
احتفالية صحة الرصافة بتخرج طلبة معهد المهن الصحية
العراق والامم المتحدة يبحثان دعم المجتمع الدولي لجهود الحكومة العراقي في مواجهة التغييرات المناخية، وتحقيق التنمية، وعودة النازحين
الخيكاني :الوزارة مستمره في تنفيذ مشروع مجمع قلعة سكر السكني في ذي قار
لجنة حقوق الانسان النيابية تطالب دول الجوار بالمساعدات العاجلة 
اشتباكات بين عناصر دعش والمواطنين في الفلوجة
انتشار مرض السل الرئوي بين عناصر داعش في الحويجة
البارزاني: يستقبل نائب المفوض اﻻعلى لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة
عاجل .. نزوح أكثر من 630 عائلة من الموصل ونقلهم إلى مخيم ديبكة
التقاعد العامة: رواتب المتقاعدين تطلق غداً مع زيادة الـ 100 ألف دينار
الموازنة المرتقبة واختبار الضمائر
اعادة ارسالية معمل خط أنابيب مخالف للضوابط إلى الجانب الاردني
الاعتصام مستمر على أبواب المنطقة الخضراء ، وسط إجراءات أمنية مشددة
خلال حضوره ورشة العمل الخاصة بتنفيذ مسح الخدمات الشخصية في العراق .. وزير التخطيط : المؤشرات الاحصائية الدقيقة تمثل مرتكزا لحزمة الاصلاحات الحكومية الجديدة
اختتام الدورات الإعلامية المجانية لرابطة الإعلاميين والصحفيين الشباب.
وثيقة سرية من داعش تمنع تداول خبر مقتل البغدادي
استفتاء صحفي يظهر عدم أهلية الصرخي للإفتاء
وزارة التربية : تعلن ضوابط نظام المحاولات
اجراءات وتسهيلات جديدة تطلقها الهيئة العامة للضرائب
نقابة الصحفيين تستنكر الاعتداء الغاشم الذي تعرض له مراسل قناة البغدادية
افتتاح معرض للصور الفوتغرافية في قصر الثقافة والفنون بالبصرة
"عيون " تحتفي بالمبدعين من الفنانين والإعلاميين لعام 2015. " وفد رابطة الإعلاميين الشباب يطمئن على صحة المراسل الحربي "علي نجم" إعدام صوت الحق والحرية الشيخ نمر باقر النمر الأعمار:  شركة أشور العامة توقع عقدا مع مديرية البلديات العامة لتنفيذ عدد من المشاريع الخدمية في المثنى وذي قار الاعرجي: ينتقد بشدة ضرب التحالف للجيش العراقي ويطالب بتسليم الجناة فورا للقضاء العراقي البصرة عاصمة لقمع حرية التعبير وهجرة الصحفيين!!. التركمان يعلنون قرارهم من "تكنوقراط" العبادي الجابري: تشرفت خشبة المسرح الوطني باعتلاء الفنان عبد المرسل الزيدي قبل رحيله الحكيم يدعو لتقييم جاد وعلمي للحكومة العراقية بمناسبة مرور عام ونصف على تشكيلها الخيكاني يبحث مشروع تنفيذ الطرق الحدودية الرابطة بين العراق والدول المجاورة الدراجي: يعقد اجتماعاً لبحث آليات العمل بعد عملية دمج الشركات الدكتورة أمال كاشف الغطاء تحاضر عن علاقة الدين بالدولة الراوي....جهودنا مستمرة لمواصلة لم الشمل بين طوائف شعبنا الرمادي تحررت من داعش السيف مقابل اللسان الفتلاوي :تدعو وزارة الصحة الى تخصيص مليارين لعلاج مرضى الثلاسيما في ذي قار الفتلاوي: يجب أبعاد أدارت صحة ذي قار والتربية عن المحاصصة الحزبية الفهداوي: يفتتح محطة كهرباء الديوانية الغازية بطاقة اجماليه 500 ميكاواط الكيمياء الحياتية الطبية في كلية طب المستنصرية يباشر بتدريب الطلبة في المركز الوطني لعلاج وبحوث السكري المالكي: يدعو نقيب الصحفيين ورؤساء النقابات المهنية الى الطعن بفقرة رفع الدعم عنها المرصد العراقي للحريات الصحفية يدين اعتداء عناصر من قوات سوات على صحفي في الديوانية الموارد المائية تعلن عن تأسيس جمعية للمنتفعين من المصدر المائي المشترك الوائلي:  تحرير الرمادي تحقق بالإرادة والإصرار والدماء الزكية لأبناء الشعب العراقي الوائلي: الحكم بالإعدام على منفذي جريمة سبايكر قد أنهى الخطوة الأولى في هذه القضية " الوسطية والإعتدال هما الطريق الأصلح لإدارة البلاد بيان صادر من قيادة العمليات المشتركة/ خلية الاعلام الحربي تنعى رابطة الإعلاميين والصحفيين الشباب الزميل حميد عكاب مدير قناة العهد الفضائية جهاز مكافحة الارهاب يعلن اعتقال 12 عنصراً من "داعش" في الرمادي حزب الدعوة الاسلامية يستنكر اعدام الشيخ المجاهد نمر النمر في السعودية خطيب جمعة المنطقة الخضراء: التحدي الاقتصادي الذي يواجه العراق اخطر من داعش ذَهَبَتْ سَنَةٌ فَهَلْ يُقبلُ عَامٌ؟! رأي اليوم ... إعدام عالم الدين الحر الشيخ نمر النمر رئيس البرلمان : المجتمع الدولي مطالب بتحمل مسؤولياته إزاء حالة الدمار والمآسي التي تشهدها المناطق المحررة رئيس البرلمان : تحرير الرمادي انكسار لشوكة داعش ونقطة انطلاق لتحرير نينوى رابطة الإعلاميين والصحفيين الشباب تنعى ( سيف طلال وحسن العنكبي) من قناة الشرقية صحف اليوم: تهتم بـ تداعيات إعدام النمر وتعهد الحكومة بتوفير رواتب الموظفين والمتقاعدين خلال العام الجاري طـــل الصبــــاح أولك علوش عمليات بغداد: احباط عملية انتحارية عيد ميلاد سعيد والدعو الى التعايش والتسامح والمحبة قائد عمليات الانبار :انطلاق عملية عسكرية لتحرير قاطع شرق الرمادي كورك "تيليكوم" تشارك الطائفة المسيحية احتفالها في مبادرة إنسانية مقتدى الصدر يجدد دعمه للأسرة الصحفية العراقية ويشيد بتضحياتها منع وسائل الإعلام العراقية من تغطية فعاليات مؤتمر البرلمانات الإسلامية في بغداد نقيب الصحفيين يحذر من تهميش الاسرة الصحفية ويؤكد : سيكون ردنا قاسيا لا تتوقعه الحكومة والبرلمان وزيرة الصحة والبيئة توعز بتخصيص جناح لمعالجة جرحى الحشد
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

Loading ... Loading ...
تابعونا على الفيس بوك