حادثة المطار واسطوانة الاتهامات الفارغة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 547 views » طباعة المقالة :

 

حادثة المطار واسطوانة الاتهامات الفارغة
قيصر الصحاف

واجهت تصريحات السيد العبادي لقناة العراقية في ٢٠٢٠/١٢/١٠ الكثير من ردود الأفعال، حيث ادّعى ان الطائرات المسيرة التي نفذت عملية مطار بغداد في ٢٠٢٠/١/٣ حصلت على موافقة عراقية، والتي وجدت فيها بعض الاطراف وسيلة لتخفيف وطأة مآزقها المتعددة والاندفاع نحو سباق محموم على توزيع الاتهامات يميناً وشمالاً لشخصيات سياسية وقيادات أمنية مهمة.
لا اشك ان مصدر هذا السلوك هو الشعور بالعجز عن الاستمرار في صدارة المشهد العراقي بعد عقد ونصف من الفشل والفوضى التي رافقت إدارتهم للدولة، إلا أن ما غاب عن هؤلاء هو أن الشعب العراقي أصبح بمستوى من الوعي يمكّنه من اكتشاف الحقيقة رغم محاولات التضليل التي يمارسونها ضده، فنظرة موضوعية فاحصة لتلك الحادثة وما تبعها من مواقف وصولاً إلى هذه التصريحات تجعلنا أمام الحقائق الآتية:
١. إن السيد العبادي أراد أن يظهر قدرته على التحكّم بحركة الطيران الأمريكي خلال فترة رئاسته للحكومة، الا أنه نسي او تناسى أن الحشد الشعبي تعرّض للقصف مرات عدة في ذلك الوقت بفارق بسيط بينها وبين غيرها من الضربات الجوية، حيث إدّعى الجانب الأمريكي أنها حصلت عن طريق الخطأ.
لذا فالسؤال الذي يطرح نفسه هو .. هل ان تلك الضربات (الخطأ) حصلت بموافقة العبادي أم دون موافقته؟ وإذا كانت بموافقته فهل كان يعلم الهدف المقصود قبل إعطاء الاذن بالتنفيذ أم لا؟ خصوصاً أنه ادّعى عدم موافقته على اية طلعة جوية الا بعد الوقوف على تفاصيلها!!
فهل سألت عن تفاصيل تلك الطلعات يا سيادة الرئيس؟
٢. ان هذه التصريحات تؤكد أن موافقات تحليق الطائرات في الأجواء العراقية محصورة بالقائد العام للقوات المسلحة وقد أكد المكتب الاعلامي للسيد عادل عبد المهدي هذه الحقيقة في تعليقه على تصريحات العبادي حيث ورد فيه: “أصدرت قيادة العمليات المشتركة بياناً نشر في الاعلام في ٢٠١٩/٨/١٥ بعد اجتماع لمجلس الأمن الوطني تراسه رئيس مجلس الوزراء انذاك اكد فيه عدة قرارات منها ما يخص موضوع الطيران وذلك عبر الغاء كافة الموافقات الخاصة بالطيران في الاجواء العراقية _ الاستطلاع، الاستطلاع المسلح، الطائرات المقاتلة، الطائرات المروحية، الطائرات المسيرة بكل انواعها_ لجميع الجهات العراقية وغير العراقية وحصر الموافقات بالقائد العام للقوات المسلحة او من يخوله اصولياً”.
٣.ان الطرف المنفذ للعملية (امريكا) قد أعلن جهاراً نهاراً مسؤوليته عنها بل ان الادارة الامريكية تعدها انجازاً تاريخياً مهمّاً، وقد وظّفها ترامب في حملته الانتخابية الأخيرة، لذا فإن الاستغراق في البحث عن الأطراف المحلية المتواطئة في تحديد موعد وصول الطائرة يمثّل فصلاً من الاستخفاف بالعقول، فأمريكا ليست بهذا المستوى من العجز لتحتاج من يؤكد لها وصول الجنرال سليماني الى بغداد في ذلك الوقت.
٤. ان تضرر ايران من هذا الحادث لم يكن بأقل من تضرر العراق، بل ان خسارتها لشخصية مهمة بمستوى الجنرال سليماني جعلها في موقف محرج للغاية، وعلى الرغم من ذلك نجدها قد تعاملت بحكمة عالية ولم تندفع باتجاه خيارات غير محسوبة يمكن ان تؤدي لنتائج كارثية على البلد، فقد اكتفت برد شكلي يجنبها الحرج أمام الرأي العام، ولم تتهم أحداً من مواطنيها او مسؤوليها بالخيانة بل فتحت تحقيقاً هادئاً وتوصلت الى أدلة تؤكد تورط محمود موسوي مجد في القضية والذي تمت محاكمته فيما بعد واعدامه.
٥. ان حكومة السيد عادل عبد المهدي تشكلت بتوافق سياسي بين كتلتي الفتح وسائرون، وبقيت مدعومة من تحالف الفتح لحين تشكيل حكومة السيد الكاظمي، لذا فنحن أمام تساؤلات منطقية التي تتطلب اجابة واضحة:
أليس الاولى بالسيد عبد المهدي بحكم كونه المسؤول التنفيذي الأول في ذلك الوقت ان يطلع الكتل السياسية عموما وتحالف الفتح خصوصا على تفاصيل الحادثة لمنع استخدامها في حملات التشهير والتسقيط التي لا تستند الى حجة ناهضة او دليل ملموس؟
لماذا يصمت تحالف الفتح الذي يضم معظم الأطراف المطالبة بالثأر لحادثة المطار ازاء حملات التشكيك والتخوين المستمرة منذ سنة تقريباً والتي يعتقد البعض انها صادرة عن أطراف ترتبط به بشكل او بآخر؟
أليس من المنطقي ان يصدر عن تحالف الفتح موقفاً مسؤولاً تجاه هذه الحملات التي أسهمت ولا زالت تسهم في اضعاف الدولة والعملية السياسية في العراق؟
أعتقد أن الأطراف التي تقف وراء هذه الحملات المحمومة تحاول استثمار الحادثة لخدمة مصالحها الخاصة، وستبقى تعيدها إلى الواجهة كلما اقتضت مصلحتها ذلك ظنّاُ منها ان هذه الأساليب ستحقق لها حضوراً جماهيرياً جديداً، وتتجاهل ان الحضور الجماهيري مرهون بمستوى العطاء والمصداقية التي يحظى بها المسؤول أمام شعبه.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

المجلس الوزاري للخدمات الاجتماعية يناقش المهمات المقترح اضافتها ضمن نطاق عمله
الدراما العراقية في اقوى انتاجاتها… العمل المنتظر يدخل السباق الرمضاني من الباب العريض
التخطيط تدرس اليات تعديل الوصف الوظيفي تمهيدا لرفع الغبن عن حَمَلَة شهادة الاعدادية
وزير التخطيط، يلتقي مدير صندوق الامم المتحدة للسكان في العراق
وزارة التخطيط توقع عقدا مع شركة سينرجي للأنظمة الدولية لتحديث وتطوير نظام إدارة التنمية العراقية
وزير التخطيط ووفد من العتبة العباسية يبحثان مجمل المشاريع الخدمية التي تنفذها العتبة في محافظة كربلاء المقدسة والمحافظات الاخرى
محمد تميم: الاستقرار الأمني أساس لتحقيق التنمية في العراق
انطلاق الموسم الرابع من برنامج “عائلتي تربح” على قناة MBC Iraq
نائب رئيس مجلس الوزراء- وزير التخطيط يهنيء الشعب العراقي بالذكرى الثانية بعد المائة لتأسيس الجيش العراقي الباسل وانطلاق خليجي ٢٥ في البصرة
وزير التخطيط، يرأس الجلسة الاعتيادية الاولى لسنة ٢٠٢٣ للمجلس الوزاري للخدمات الاجتماعية.
نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير التخطيط، يبحث مع رئيس هيأة التصنيع الحربي، دعم وتوطين الصناعات الحربية في العراق
وزير التخطيط، يستعرض جهود الحكومة العراقية في مجال الاقتصاد والخدمات والامن والسكان.
وزير التخطيط يلتقي في الرياض نظيره السعودي، ويبحثان تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين
العراق يشارك في اعمال الدورة الرابعة للمجلس العربي للسكان والتنمية
نائب رئيس مجلس الوزراء- وزير التخطيط يلتقي في الرياض وزير التجارة السعودي، ويبحثان تعزيز الشراكة الاستراتيجية في اطار المجلس التنسيقي المشترك
وزير التخطيط و محافظ ذي قار يبحثان المشاريع الاستثمارية المُنفّذة في المحافظة
 وزير التخطيط، يوجه دوائر الوزارة بانجاز معاملات المواطنين والمقاولين والشركات خلال ٤٨ ساعة
وزير التخطيط، يلتقي محافظ بابل
وزير التخطيط، يلتقي رئيس رابطة المصارف العراقية الخاصة
وزير التخطيط، يبحث مع رئيس بعثة صندوق النقد الدولي، دعم الاصلاحات الاقتصادية، وتحقيق التنوع الاقتصادي في العراق
البيت الثقافي في العزيزية يسلط الضوء على عمران النجف
عدتها تضاهي عمليات الارهاب الحالية وزارة التخطيط : وقوع نحو (9) الاف حادث مروري تسببت بوفاة واصابة اكثر من (12) الف شخصا خلال عام 2015
المرأة حاضرة في كل محطة
رواتب الموظفين والمتقاعدين لن يطرأ عليها اي تغيير
العمل: معرض فني لنتاجات دور الحضانة وأختيار افضل 3حضانات متميزة
خلال مشاركته في مؤتمر ومعرض براءات الاختراع.. وزير التخطيط: سنحرص من خلال دائرة التعاون الدولي على فتح آفاق جديدة أمام المخترع العراقي
داعش تهدم منازل الهاربين من المشاركة بالقتال في الموصل
جهاز المخابرات الوطني العراقي يرد على تصريحات عزالدين الدولة
محاولة هجوم على بارجة أميركية قبالة اليمن
عشائر الأنبار ترفض المساومة وتحذر الحكومة المحلية
الأعمار: تطلق حملتها لصيانة الشبكات في محافظة واسط
الولايات المتحدة الامريكية تقدم مساعدات إنسانية جديدة للاجئين السوريين في العراق
تعرض معاون مدير عام وكالة انباء الاعلام العراقي الى محاولة اغتيال شرقي بغداد
انعقاد المؤتمر الثاني لقبائل عكيل لتعزيز التلاحم الوطني .
نقابة الصحفيين: تتفق مع هيئة النزاهة على استحداث مرصد لمراقبة ومكافحة الفساد
العامري: اكثر من مئة دولة تدعم «داعش»
السوداني : تخصيصات اعانة الحماية الاجتماعية غير مشمولة ب(التقشف)
الفنان اللبناني اياد يصدر بياناً توضحيا ويؤكد الاعلامي زكريا فحام ما زال مدير أعمالي
الجامعة المستنصرية تقيم مؤتمرها العاشر لتعليم الطبي
وزير الداخلية النمساوي يريد هدم منزل هتلر
"عيون " تحتفي بالمبدعين من الفنانين والإعلاميين لعام 2015. " وفد رابطة الإعلاميين الشباب يطمئن على صحة المراسل الحربي "علي نجم" إعدام صوت الحق والحرية الشيخ نمر باقر النمر الأعمار:  شركة أشور العامة توقع عقدا مع مديرية البلديات العامة لتنفيذ عدد من المشاريع الخدمية في المثنى وذي قار الاعرجي: ينتقد بشدة ضرب التحالف للجيش العراقي ويطالب بتسليم الجناة فورا للقضاء العراقي البصرة عاصمة لقمع حرية التعبير وهجرة الصحفيين!!. التركمان يعلنون قرارهم من "تكنوقراط" العبادي الجابري: تشرفت خشبة المسرح الوطني باعتلاء الفنان عبد المرسل الزيدي قبل رحيله الحكيم يدعو لتقييم جاد وعلمي للحكومة العراقية بمناسبة مرور عام ونصف على تشكيلها الخيكاني يبحث مشروع تنفيذ الطرق الحدودية الرابطة بين العراق والدول المجاورة الدراجي: يعقد اجتماعاً لبحث آليات العمل بعد عملية دمج الشركات الدكتورة أمال كاشف الغطاء تحاضر عن علاقة الدين بالدولة الراوي....جهودنا مستمرة لمواصلة لم الشمل بين طوائف شعبنا الرمادي تحررت من داعش السيف مقابل اللسان الفتلاوي :تدعو وزارة الصحة الى تخصيص مليارين لعلاج مرضى الثلاسيما في ذي قار الفتلاوي: يجب أبعاد أدارت صحة ذي قار والتربية عن المحاصصة الحزبية الفهداوي: يفتتح محطة كهرباء الديوانية الغازية بطاقة اجماليه 500 ميكاواط الكيمياء الحياتية الطبية في كلية طب المستنصرية يباشر بتدريب الطلبة في المركز الوطني لعلاج وبحوث السكري المالكي: يدعو نقيب الصحفيين ورؤساء النقابات المهنية الى الطعن بفقرة رفع الدعم عنها المرصد العراقي للحريات الصحفية يدين اعتداء عناصر من قوات سوات على صحفي في الديوانية الموارد المائية تعلن عن تأسيس جمعية للمنتفعين من المصدر المائي المشترك الوائلي:  تحرير الرمادي تحقق بالإرادة والإصرار والدماء الزكية لأبناء الشعب العراقي الوائلي: الحكم بالإعدام على منفذي جريمة سبايكر قد أنهى الخطوة الأولى في هذه القضية " الوسطية والإعتدال هما الطريق الأصلح لإدارة البلاد بيان صادر من قيادة العمليات المشتركة/ خلية الاعلام الحربي تنعى رابطة الإعلاميين والصحفيين الشباب الزميل حميد عكاب مدير قناة العهد الفضائية جهاز مكافحة الارهاب يعلن اعتقال 12 عنصراً من "داعش" في الرمادي حزب الدعوة الاسلامية يستنكر اعدام الشيخ المجاهد نمر النمر في السعودية خطيب جمعة المنطقة الخضراء: التحدي الاقتصادي الذي يواجه العراق اخطر من داعش ذَهَبَتْ سَنَةٌ فَهَلْ يُقبلُ عَامٌ؟! رأي اليوم ... إعدام عالم الدين الحر الشيخ نمر النمر رئيس البرلمان : المجتمع الدولي مطالب بتحمل مسؤولياته إزاء حالة الدمار والمآسي التي تشهدها المناطق المحررة رئيس البرلمان : تحرير الرمادي انكسار لشوكة داعش ونقطة انطلاق لتحرير نينوى رابطة الإعلاميين والصحفيين الشباب تنعى ( سيف طلال وحسن العنكبي) من قناة الشرقية صحف اليوم: تهتم بـ تداعيات إعدام النمر وتعهد الحكومة بتوفير رواتب الموظفين والمتقاعدين خلال العام الجاري طـــل الصبــــاح أولك علوش عمليات بغداد: احباط عملية انتحارية عيد ميلاد سعيد والدعو الى التعايش والتسامح والمحبة قائد عمليات الانبار :انطلاق عملية عسكرية لتحرير قاطع شرق الرمادي كورك "تيليكوم" تشارك الطائفة المسيحية احتفالها في مبادرة إنسانية مقتدى الصدر يجدد دعمه للأسرة الصحفية العراقية ويشيد بتضحياتها منع وسائل الإعلام العراقية من تغطية فعاليات مؤتمر البرلمانات الإسلامية في بغداد نقيب الصحفيين يحذر من تهميش الاسرة الصحفية ويؤكد : سيكون ردنا قاسيا لا تتوقعه الحكومة والبرلمان وزيرة الصحة والبيئة توعز بتخصيص جناح لمعالجة جرحى الحشد
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

Loading ... Loading ...
تابعونا على الفيس بوك