الموازنة العراقية القادمة ..  الأزمة والبحث عن حلول

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 357 views » طباعة المقالة :
unnamed

 

 
عبدالرضا الساعدي
بغداد: شبكة ع.ع .. بدءا من موازنة 2014 التي  تعثرت كثيرا ، وانطلاقا نحو موازنة 2015 القادمة والغامضة ، ليس بوسع أحد أن يحدد شكل وطبيعة المحصلة النهائية للحال المالي والاقتصادي للبلد ، في ظل أوضاع أمنية واقتصادية غير مستقرة ، وفي ظل تقلبات أسعار النفط التي شهدت في الآونة الأخيرة هبوطا في  مستواها العام.
ولأن العراق بلد ريعي ، يعتمد في اقتصاده على النفط كمصدر أساس في تغذية مصادر تمويله ، أصبحت الصورة مقلقة للشارع العراقي وللمعنيين بالموازنة في الدولة والحكومة .. سيما وأن الدولة عاجزة لحد الآن عن إيجاد خطط ومشاريع للتنمية من شأنها إحياء موارد بديلة عن النفط ، ومن بينها إحياء المصانع واستثمار الأراضي الزراعية إضافة إلى تطوير قطاعه النفطي بشكل علمي واقتصادي يواكب ما يحصل في العالم الخارجي. لكن بعض الدراسات الاقتصادية تشير إلى أن العراق يحتاج الى إنفاق نحو تريليون دولار في السنوات العشر المقبلة لتطوير قطاعه النفطي وعدد من المشاريع الإستراتيجية، أهمها الإسكان والصناعة، وهذا الرقم الفلكي يبدو بعيد المنال، خاصة في ظل الظروف الصعبة لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية وعدم مرونة النظام الاقتصادي وتخلف البيئة المصرفية في العراق وهيمنة المصارف الحكومية. 

أما بشأن ردة فعل (أوبك ) حول هبوط أسعار النفط ، فقد قال عبد الله البدري الأمين العام لمنظمة أوبك  إن العوامل الأساسية لا تبرر الهبوط الحاد الذي شهدته أسعار النفط وتوقع أن تتعافى الأسعار بحلول النصف الثاني من عام 2015
.
وقال البدري للصحفيين في مؤتمر صحفي بشأن تقرير أوبك (آفاق النفط العالمية لعام 2014) ” نحن قلقون (بشأن أسعار النفط) لكننا غير مذعورين.” وأضاف قوله إنه يتوقع أن تتعافى الأسعار بحلول النصف الثاني من العام القادم ، لكنه لا يدري مقدار هذا التعافي.
وقال “نحن لا نرى مثل هذا القدر من التغير في العوامل الأساسية فالتراجع يبلغ 28 في المائة إنه أكثر كثيرا مما ينبغي.” وأضاف أن اوبك تجري تقييما للوضع لمعرفة ما ستؤول إليه الأوضاع.
عراقيا .. وفي ما يخص موازنة العام 2014 ،  أكد عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية النائب عبد السلام المالكي، في وقت سابق ، ان العجز الحالي في موازنة العام 2014 تجاوز مانسبته ال55% وهو يمثل مابين 80-90 تريليون دينار وهو رقم مخيف، فيما حذر الحكومة من أزمة اقتصادية سيتعرض لها العراق في العام المقبل إذا لم تأخذ بعين الاعتبار مقترحات البرلمان حول ضغط النفقات في موازنة العام المقبل واقتصارها على التشغيلية لتجاوز العجز الحاصل. مضيفا أن ((الحكومة مطالبة بتحديد الإيرادات الحقيقية خلال العام الحالي وذكر تقسيمها مع ضغط النفقات بشكل كبير واقتصارها على التشغيلية والجوانب الأخرى المتعلقة بتسليح الجيش والحشد الشعبي وملف النازحين ، إضافة الى ان نسب الصرفيات يجب ان تكون صحيحة بنسبة 100% لكون الحكومة حصلت على سلف للوزارات ولتسليح الجيش والحشد الشعبي واستخدمت نسبة ال1/12 من الموازنة وأي تخصيص مالي ما لم يدرج في الموازنة فهو سيمثل مخالفة قانونية لقانون إدارة أموال الدولة لسنة 2005“.
وفي مقابلة مع  وزير المالية هوشيار زيباري ، نشرتها وكالة رويترز مؤخراً ، حول الوضع الاقتصادي والمالي في البلاد والأضرار التي تسبب بها تنظيم داعش الإرهابي على البلاد وحول تكاليف الحرب على الإرهاب , وأسباب زيادة النفقات في موازنة الدولة وسبل معالجة العجز المالي ، أكد  بأن الوضع السياسي والأمني والاقتصادي سوف لن يستقيم بدون هزيمة داعش وإعادة فرض سيطرة الحكومة على كافة المحافظات والمناطق المحتلة من قبل هذا التنظيم الإرهابي . وأشار الوزير زيباري الى مصادر الإنفاق الرئيسية نتيجة لحالة الحرب منها عقود التسليح , وقوات الحشد الشعبي والنازحين وجميعها لم تكن منظورة واستثنائية مما زاد الأعباء على الموازنة .
وكان من ضمن المقترحات التي قدمتها وزارة المالية إلى مجلس الوزراء أنها ترغب بعدم سن قانون الموازنة للفترة المتبقية من السنة“. 
حيث أوصت وزارة المالية بعدم سن قانون الموازنة العامة والمضي بصرفها للمستحقات الضرورية والأساسية بما يخص ملف التسليح وتعويض النازحين وكذلك تقديم سلفة بـ4 مليارات دولار لإقليم كردستان“. 
كما تقضي التوصيات التي قدمت الى مجلس الوزراء، بنقل مشاريع الاعمار والاستثمار والبترودولار إلى موازنة العام 2015 “. 
وبحسب وزارة النفط ، فإن الموازنة العراقية فقدت ما نسبته 27 بالمئة من مداخيلها المتوقعة بسبب التراجع العالمي في أسعار النفط الذي يشكل المورد الرئيسي للاقتصاد العراقي، وأكدت الوزارة “اعتماد سعر جديد لبرميل النفط ضمن موازنة 2014 وفق دراسة موضوعية من منظور اقتصادي دقيق مع مراعاة المتغيرات والتطورات في الأسواق النفطية العالمية، وتراجع أسعار النفط والتوقعات المستقبلية
”.
 وتراجعت أسعار النفط في الأسواق العالمية بشكل كبير منذ حزيران، ووصلت الى مستويات قياسية لم تبلغها منذ ثلاثة أعوام.
 ويعتمد الاقتصاد العراقي بشكل رئيسي على الصادرات النفطية، والتي تشكل المورد الأساسي لمصاريف الحكومة الساعية الى زيادة وارداتها النفطية للاستثمار في البنية التحتية وتغطية تكاليف الإنفاق.
وكان مجلس الوزراء قرر في 30 أيلول الماضي تشكيل لجنة فنية برئاسة وزارة المالية وعضوية وزارات النفط والتخطيط والبنك المركزي والأمانة العامة لمجلس الوزراء لبحث مشاكل الموازنة.  
وكان وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي أشار خلال استضافته في مجلس النواب لــ “وجود غلو كبير في الإنفاق يتطلب علاجه، مؤكدا عدم حاجة العراق الى ديون أجنبية لأن ما لديه من موارد تعادل موازنات 4 دول عربية مجاورة” إلى ذلك فإن خبراء اقتصاديين يدعون الى مصادر مالية مبتكرة من مثل الدفع بالآجل للتخلص من الانكماش.
كما طالب عدد من الخبراء والمختصين في الشأن الاقتصادي، بتنفيذ سياسة التقشف على جميع الوزارات ومؤسسات الدولة من خلال التقليل من المصروفات غير الضرورية، داعين الحكومة العراقية بعدم شمول رواتب الموظفين والمتقاعدين بالتقشف، كونه سيؤثر على المستوى المعيشي للمواطن.
 
           عبدالرضا الساعدي
1

التعليقات :

اكتب تعليق

الموارد المائية تنجز أجراءات المتخذة لدرء خطر الفيضان في ذي قار
المجلس الأعلى لحماية الفساد
الدخيلي يستحصل موافقة البلديات بإضافة منطقة الموحيّة لمشروع مجاري الناصرية الكبير
حول تليف الكبد عند مرضى التهاب الكبد الفايروسي
الاعمار : تواصل اعمالها في مشروع الخطوط الناقلة للصرف الصحي والامطار في محافظة بابل
مكتب مكافحة غسل الاموال وتمويل الإرهاب يوقع مذكرة تفاهم مع نظيرته في الاردن
سيادة الوطن
الغطرسة التركية فى شرق المتوسط
البنك المركزي يعمم تقرير الامتثال الشرعي على المصارف الإسلامية
التعليم بين النظرية والتطبيقية
الأتراك الجبليين او المواطنين الشرقيين
منح جنسية بلد وقانون البطاقة الوطنية
الساطة الرابعة .. صاحبة السعادة
المرأة حاضرة في كل محطة
ازمة الكهرباء والصراع السياسي
هي مناسبة ضد العنف والتطرف للمرأة
سلطة العشائر بين مطرقة القانون
وزير التخطيط يبحث سبل تعزيز جهود إعادة الاستقرار في المناطق المحررة مع الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق
نوري الدليمي يعلن عن آليات جديدة لمعالجة المشاريع المتلكئة والمتوقفة في المناطق المحررة وعموم العراق
وزير التخطيط يرأس اجتماعاً موسعاً مع المجتمع الدولي بحضور الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق
الصناعة: تشارك في مؤتمر الطاقة المستدامة والمتجددة الأول
بالونات الأمنيات يطلقها الأطفال النازحين في سماء الفانوس السحري
وزير التخطيط يبحث مع مدير مكتب الشراكة التابع للامم المتحدة دور المنظمات الدولية في دعم جهود العراق لاعادة الاعمار
الثقافة تشارك في مهرجان الفنون العربية في الصين
الفنانة جومانا مراد تخطف المخرج والمنتج صفوان نعمو وتوقع شيكات بقيمة أربعة مليون دولار تحت التهديد السلاح
أهداف ليفربول تصعق أرسنال على ملعبه
العمل: تناقش الخطة السنوية لمعاهد العوق العقلي والنفسي
بعد خسارة داعش نفسياً وعسكرياً
منتسبوا العمل يساندون الحشد الشعبي في الحرب ضد الارهاب
الجابري: تشرفت خشبة المسرح الوطني باعتلاء الزيدي قبل رحيله
البيئة : اتخاذ اجراءات قانونية للحد من نسب تلوث الهواء في واسط
العمل توزع منتجات ورش الخياطة العائدة لها الى العوائل المهجرة والنازحة
اعدادية تمريض بغداد للبنات تحتفي بتخرج طالباتها للعام الدراسي 2015-2016
امير قبائل زبيد يدعو الى اشراك المثقف بشكل حقيقي في بناء المجتمع المدني.
الجابري يوجه الشكر لسماحة السيد مقتدى الصدر ..
كلمة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي الى الشعب العراقي
وزارة التعليم العالي تبحث افاق التعاون العلمي والثقافي مع الجامعات الهنغارية
العبادي: لسنا بحاجة لقوات قتالية برية أجنبية
المعموري : على مؤسسات الدولة التوجه نحو المنتوج المحلي ودعم قرار مجلس الوزراء  
العمل تستقبل مناشدات المواطنين الراغبين في الدخول الى دور المسنين وتؤكد اعتمادها الضوابط الاصولية لهذا الغرض
"عيون " تحتفي بالمبدعين من الفنانين والإعلاميين لعام 2015. " وفد رابطة الإعلاميين الشباب يطمئن على صحة المراسل الحربي "علي نجم" إعدام صوت الحق والحرية الشيخ نمر باقر النمر الأعمار:  شركة أشور العامة توقع عقدا مع مديرية البلديات العامة لتنفيذ عدد من المشاريع الخدمية في المثنى وذي قار الاعرجي: ينتقد بشدة ضرب التحالف للجيش العراقي ويطالب بتسليم الجناة فورا للقضاء العراقي البصرة عاصمة لقمع حرية التعبير وهجرة الصحفيين!!. التركمان يعلنون قرارهم من "تكنوقراط" العبادي الجابري: تشرفت خشبة المسرح الوطني باعتلاء الفنان عبد المرسل الزيدي قبل رحيله الحكيم يدعو لتقييم جاد وعلمي للحكومة العراقية بمناسبة مرور عام ونصف على تشكيلها الخيكاني يبحث مشروع تنفيذ الطرق الحدودية الرابطة بين العراق والدول المجاورة الدراجي: يعقد اجتماعاً لبحث آليات العمل بعد عملية دمج الشركات الدكتورة أمال كاشف الغطاء تحاضر عن علاقة الدين بالدولة الراوي....جهودنا مستمرة لمواصلة لم الشمل بين طوائف شعبنا الرمادي تحررت من داعش السيف مقابل اللسان الفتلاوي :تدعو وزارة الصحة الى تخصيص مليارين لعلاج مرضى الثلاسيما في ذي قار الفتلاوي: يجب أبعاد أدارت صحة ذي قار والتربية عن المحاصصة الحزبية الفهداوي: يفتتح محطة كهرباء الديوانية الغازية بطاقة اجماليه 500 ميكاواط الكيمياء الحياتية الطبية في كلية طب المستنصرية يباشر بتدريب الطلبة في المركز الوطني لعلاج وبحوث السكري المالكي: يدعو نقيب الصحفيين ورؤساء النقابات المهنية الى الطعن بفقرة رفع الدعم عنها المرصد العراقي للحريات الصحفية يدين اعتداء عناصر من قوات سوات على صحفي في الديوانية الموارد المائية تعلن عن تأسيس جمعية للمنتفعين من المصدر المائي المشترك الوائلي:  تحرير الرمادي تحقق بالإرادة والإصرار والدماء الزكية لأبناء الشعب العراقي الوائلي: الحكم بالإعدام على منفذي جريمة سبايكر قد أنهى الخطوة الأولى في هذه القضية " الوسطية والإعتدال هما الطريق الأصلح لإدارة البلاد بيان صادر من قيادة العمليات المشتركة/ خلية الاعلام الحربي تنعى رابطة الإعلاميين والصحفيين الشباب الزميل حميد عكاب مدير قناة العهد الفضائية جهاز مكافحة الارهاب يعلن اعتقال 12 عنصراً من "داعش" في الرمادي حزب الدعوة الاسلامية يستنكر اعدام الشيخ المجاهد نمر النمر في السعودية خطيب جمعة المنطقة الخضراء: التحدي الاقتصادي الذي يواجه العراق اخطر من داعش ذَهَبَتْ سَنَةٌ فَهَلْ يُقبلُ عَامٌ؟! رأي اليوم ... إعدام عالم الدين الحر الشيخ نمر النمر رئيس البرلمان : المجتمع الدولي مطالب بتحمل مسؤولياته إزاء حالة الدمار والمآسي التي تشهدها المناطق المحررة رئيس البرلمان : تحرير الرمادي انكسار لشوكة داعش ونقطة انطلاق لتحرير نينوى رابطة الإعلاميين والصحفيين الشباب تنعى ( سيف طلال وحسن العنكبي) من قناة الشرقية صحف اليوم: تهتم بـ تداعيات إعدام النمر وتعهد الحكومة بتوفير رواتب الموظفين والمتقاعدين خلال العام الجاري طـــل الصبــــاح أولك علوش عمليات بغداد: احباط عملية انتحارية عيد ميلاد سعيد والدعو الى التعايش والتسامح والمحبة قائد عمليات الانبار :انطلاق عملية عسكرية لتحرير قاطع شرق الرمادي كورك "تيليكوم" تشارك الطائفة المسيحية احتفالها في مبادرة إنسانية مقتدى الصدر يجدد دعمه للأسرة الصحفية العراقية ويشيد بتضحياتها منع وسائل الإعلام العراقية من تغطية فعاليات مؤتمر البرلمانات الإسلامية في بغداد نقيب الصحفيين يحذر من تهميش الاسرة الصحفية ويؤكد : سيكون ردنا قاسيا لا تتوقعه الحكومة والبرلمان وزيرة الصحة والبيئة توعز بتخصيص جناح لمعالجة جرحى الحشد
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

Loading ... Loading ...
تابعونا على الفيس بوك