الدكتورة أمال كاشف الغطاء تحاضر عن علاقة الدين بالدولة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 448 views » طباعة المقالة :
DSCN1019

 

  زهير الفتلاوي

بغداد: شبكة ع.ع .. قدمت الدكتورة أمال كاشف الغطاء محاضرتها القيمة ضمن سلسة محاضرات وندوات نقاشية  في المنتدى الثقافي للمجلس بحضور نخبة من أهل الفكر والتاريخ والإعلام حملت عنوان ” الدين والدولة ” تطرقت الدكتورة كاشف الغطاء الى العديد من الإحداث التاريخية التي تربط العلاقة الوثيقة مع كافة الأديان السماوية في الحكم والسياسة وقالت إن أول حادثة بهذا المجال هي قتل قابيل لهابيل ، وبينت ارتباط  العلم  مع  الدين والدولة وحياة الإنسان بشتى الاتجاهات والمجالات اذ قالت  كانت منذ أن وعى الإنسان وجودة حيث انطلقت الشرارة الأولى في الصراع بين المزارعين  والرعاة وتمثل ذلك في قتل قابيل لهابيل كما أسلفت  ، وخلال تجوال الإنسان وجد إن للحيوانات عاداتها ونظمها وطبائعها التي تعزز وجودها كالحرص على الوجود ضمن الجماعة وعلى التكاثر واستعمال آليات الدفاع المزودة بها .

وألمحت  عن وجود  الطوفان في سابق العهد  ليهدد الكائنات الحية بالفناء وبما إن الدين يعتبر العلم من أساسياته وان الكوارث التي تهدد الكائنات الحية سببها جهل الإنسان وسوء تصرفه. وقد عالج سيدنا نوح (ع) مشكله الطوفان بصنع سفينة لإنقاذ الكائنات الحية دون إن تغرق  وكانت   علمية أوجدت العلاقة بين الماء والخشب وطبقت قاعدة (ارخميدس)   قبل ما يقارب خمسة ألاف سنة من ظهورها تحوي السفينة تجويفاً كبيراً , ولذلك يكبر الحجم وتقل الكثافة وتكون هذه الكثافة أقل من كثافة الماء ولذلك تطبيقاً لقاعدة (أرخميدس)  فإنها تطفو فوق سطح الماء ، وأقر بوجود آله منظم لهذا الكون عن طريق كائنات فضائية تعطي المعرفة الى من هو أهل لها .

  وكان للنبي إبراهيم (ع) دور هام اذ انه اوجد بديل للتضحية بالأبناء إمام الالهه وبما انه بن المعبد نقل العلوم من أور الكلدانيين إلى فراعنة مصر واعترف بالمرأة ككائن قادر على تحمل المسؤولية عندما أرسل هاجر وأبنها اسماعيل إلى ارض صحراوية قاحلة ليحافظوا على الحرم الملكي بعيدا عن الاموويين والكنعانيين لم يلجا النبي إبراهيم (ع) الى الأوهام والطقوس والرفض إمام الالهه والتضحيه بالبشر .  وجاء موسى ليضعنا إمام شريعة مدونة تشبه شريعة حمورابي وصولون والبكلورنج فالدين عبارة عن طقوس ومحرمات الطقوس تتنازل الجانب (1) النفس و(2) الاجتماع .

إما  المحرمات فهي النظام الأرضي مثالا لذلك  فاللواط يهدد الجنس البشري والأسرة ويجب منع الجنس البشري من ممارسة رغباته بلا تنظيم وهذا مادعا اليه مؤخرا ليوتو لنوي .وغيرهم أمثال  و د.ج . لورنس في عشيه الليدي شارلي وغابريل ماركيز في الحب من زمن الكوليرا وعلاء الاسوا من في عمارة يعقوبيان وأمال كاشف الغطاء في رغبات تتحطم على الخط السريع .  ان العهد القديم باسفاره الأربعة والأخرى كسفر الحكمة والجامعة والأمثال نجد التحريم والطقوس والتاريخ والحكمة كأبداع عظيم للجنس البشري . لقد عرف موسى (ع) ظاهرة المد والجزر فعبر البحر فهو بن الكهنوت المصري كما  عالج النبي يوسف (ع) محنة القحط في مصر بأسلوب اقتصادي وأنقذ بني إسرائيل من الجوع ولم يغزو أراض التوبه وسوريا لقد أوضح إن التحرش الجنسي يجعل من المرأة للرجل وهو يخضع لموازين القوة ويجب الوقوف بحزم ضده ، استطاع إن يعالج القحط الذي حل في مصر والأقوام المجاورة وأنقذ بني إسرائيل من الجوع ولم يكن كغيره من الطغأة يغزو أراضي التوبه وسوريا للحصول على الطعام .  وحصل التغيير او اخذ الدين يتخلى عن علميته في معالجة الأمور فعندما تقرر إن ينقل الدين من علاقة حميمة الى اداة للقتل والتهجير والمتجارة بالنساء وقتل بقية الناس من غير الأديان  الإسلامية  والطوائف  مثل ما يفعل اليوم تنظيم داعش الإرهابي  . وعن  العائلة الإسرائيلية ذكرت كاشف الغطاء  الى الناس اجمع وهنا حدث الخيار إما تقبل جزء من الديانة الوثنية لكسب الناس او تقاوم لتخسر الكثير من علمائها وأنبيائها (وهذا ماحصل بعد الخلافة الراشدية  و الفتوحات ) .  وكان الخيار الأول الذي جعل بعض رجال الدين من اجل بقائهم وكسب الناس لابتعاد عن الروح العلمية وآل الأمر إلى ممارسات بشعة لغرض الدين باسم محاربة الهرطقه والسحرة وفي الإسلام محاربة الزندقة وأخذت أوربا تعاني من النزعة التسلطية للدين وانه لايلبي متطلبات الإنسان وظهر كتاب مفكرون مثل جان بول سارتر ومونتسكيو وابرز فيكتور هيجو رجل الدين الصالح في كتابة البؤساء كيف استطاع الأسقف إن يهدي جان فالجان ؟ ولكن فر رواية احدب نوتردام يبين ان الأسقف الإنسان ينساق إلى عواطفه للراقصة الغجرية اسميرالدا .

 إن المشكلة تنشأ عندما تتحكم المصالح والمنافع ويوضع بالتالي العلم جانبا.

  وكما قال شيخ فالح كاشف الغطاء انه يعطي النظام العملي للديانة اليهودية والمسيحية وبالأحرى الكتاب المقدس 

 ان الدولة التي قامت على أساس الدين كانت ترتدي رداء الدين ولكنها اقرب الى الوثنية ، فلا يجوز في الإسلام والمسيحية قتل النفس وسلب الأموال وهتك الحرمات تحت اي مسمى كان ان ما يحدث اليوم هو همجية مغولية شرسة بابشع أنواعها لا تمت للدين ولا للإسلام بصلة .

إن  على الرغم من إن العلم قدم الكثير من اجل حياة الإنسان ورفاهيته فقد تطور على كل المستويات ولكنة عاجز عن معرفة كيف تم بناء الأهرامات وحدائق بابل المعلقة ومعابد ستوكنج في بريطانيا وحضارة المايا والبعض يفسرها بأنها تمت بفضل أقوام فضائية نزلت الى الأرض . إن الدين مطالب بالتعاون مع الدولة ان يضع حد للاختطاف الى الأطفال وتسليمهم الى جهات تقوم بانتهاكهم جسديا ومن ثم بيعهم   مطالب بإيقاف بيع المرأة بجسدها فهذا انتهاك لكرامتها الدين مطالب بإيقاف الهدر المالي وعدالة توزيع الثروات بين كل مكونات الشعب  .ان لدين ليس طقوس بل علوم تراكمت عبر السنين لتوقف الطغاة عند حدهم والمجرمين عن ممارسة دورهم ليعيش الإنسان في امن ورخاء . ان الدين يتقاطع مع العلم عندما يكون خارج مصلحة الإنسان فلا يغز إنتاج القنابل النووية وحرب الشعوب بها .   ويرفض نظرية (مالتوس)  بان ناتج الأرض لا يكفي لسكانها  والدارونيية الاجتماعية والفوض الخلاقة لأنها تسيئ الى الشعوب المغلوبة على أمرها ويرفض الاجتماعات السنوية التي تعقد في فندق بيلبد برغ في بولندا لتناقش مشكلة الكثافة السكانية وتدعوا الى الحروب والكوارث في مناطق تعيش في دور الجهل وطفولة العقل البشري مثل منطقة الشرق الأوسط .

  ان المعرفة الحقة المستندة على أسس علمية  منطقية تجعل الفرد يحاسب الدولة باسم الدين والجهل تجعله يمارس العنف والعدوان والقتل وتحطيم الممتلكات ضد الدولة . وبعد انتهاء المحاضرة أدلى العديد من رواد المجالس الثقافية ونخبة من المفكرين والباحثين بآرائهم حول هذا الموضوع المهم وقدموا مداخلات قيمة أغنت الأمسية بالعديد من الأفكار والأطروحات البناءة التي تخدم المجتمع العراقي وهو يواجه اعتى هجمه إرهابية تكتسح بعض مناطق البلاد وبأسم الدين تقتل وتخطف وتصادر ممتلكات الناس ، بينما قدم الحاضرون التهنئة للقوات المسلحة بكافة الصنوف ولقوات الحشد الشعبي والعشائر العراقية الكريمة بتحقيق النصر واستعادة محافظة الأنبار من براثن تنظيم داعش الإرهابي . 

1

التعليقات :

اكتب تعليق

وزير التخطيط يبحث الأثر التشريعي في التنمية مع لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية
داعش يحاكم ابو الحسن المهاجر بتهمة الفساد
السوسن العالمية تختتم مهرجانها الماسي العاشر في اربيل بنجاح كبير
خلال زيارته الى مصنع الصوفية….رئيس مؤسسة العصر للتنمية الاقتصادية يؤكد على ضرورة دعم المنتوج الوطني والنهوض بواقع الصناعة العراقية
بالتعاون الوكالة الكورية للتعاون الدولي ( كويكا ) ….. وزارة التخطيط تعقد ورشة عمل عن معايير وملصقات الطاقة
بالتعاون مع مجلس محافظة بغداد مؤسسة العصر للتنمية تنظم ورشة عمل عن تمكين المرأة اقتصاديا
خلال ورشة عقدتها الوزارة بالتعاون مع منظمة ( الفاو ) وكيل وزارة التخطيط : نعمل على دعم وتبني أفكار الأجندة العالمية للتنمية المستدامة 2030
نجوى سلطان نجحت في سرقة عصام كاريكا و توتر كبير بينهما!
خلال زيارته مؤسسة المحطة للأعمال الريادية .. وزير التخطيط نسعى لتوفير سبل الدعم المحلية والدولية للمشاريع الشبابية الصغيرة والمتوسطة
وزير التخطيط يبحث مع وفد من صندوق الأمم المتحدة للسكان استعدادات الوزارة لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن 2020
بحضور رئيس مجلس الوزراء والمجتمع الدولي… وزير التخطيط يؤكد جاهزية فرق الوزارة لتنفيذ الخطة الحكومية المرسومة للتعداد العام للسكان في توقيتاتها
وزير التخطيط: نسعى الى توفير فرص العمل للشباب في القطاعين العام والخاص
الفنانة رزان تشعل حفل زفاف الممثل سعد حمدان وتضفي حالة من الفرح والبهجة
حيتان تغطس تحت قاع التقاعد العامة
اللبناني يوسف تاج يطرح اغنيته الجديدة مستشفى مجانين
اعادة فتح شارع في كرادة داخل ببغداد
اعادة ارسالية معمل خط أنابيب مخالف للضوابط إلى الجانب الاردني
وزير الخارجيّة يُلقي كلمة العراق في المُؤتمَر الوزاريّ لتعزيز حُرّية الأديان
الحداد يبحث مع محافظ أربيل سبل الارتقاء المحافظة
الفنان اللبناني يوسف تاج يطرح اغنيته الجديدة مستشفى مجانين قريبا.
د. عديلة:  من اولويات عمل الوزارة ادامة صمود ابطال القوات المسلحة والحشد الشعبي
السوداني يتفقد معهد النور للمكفوفين في الديوانية ويؤكد على اتباع الطرق الحديثة في التعليم
مطالبة بــ إقالة عميد كلية الاعلام بطريقة مبتكره بشارع المتنبي
اللامي : الغاء المكافآت التشجيعية مرفوض جملة وتفصيلا
وزير العمل يترأس اجتماعا لمديري مديريات الشؤون الاجتماعية في بغداد والمحافظات
هروب “والي بيت المال” في داعش الإرهابي مع 3 من معاونيه
الجميلي يصدر بيانا صحفيا حول انجاز واطلاق خطة التنمية الوطنية 2018 -2022
نقيب الصحفيين العراقيين يمنح خريجي كلية الإعلام العضوية
ابطال الحشد الشعبي يسيطرون على مستشفى ميداني كبير لداعش “شمال الفلوجة”
الجميلي يبارك انطلاق عمليات تحرير الموصل .. ويؤكد جاهزية وزارة التجارة لتوفير المواد الغذائية لأبناء المدينة
الاحتفالية السنوية لمركز العراقي للتنمية الاعلامية ..                                               
نقابة المعلمين العراقيين المركز العام تقيم احتفالية كبرى بمناسبة عيد المعلم
بعيدا عن “الضوضاء الإعلامية المفتعلة” الثقافة تؤكد أنها بصدد إعادة هيكلة دوائرها وترشيد النفقات غير الضرورية
وفد رابطة الاعلاميين والصحفيين الشباب يتفقد جرحى الاعلام الحربي في الكاظمية  
الأعرجي: يترأس الإجتماع الحادي عشر للجنة الطاقة
كيف سعى القذافي لتهريب صدام حسين وما وصيته قبل إعدامه؟ .. المشرف على محاكمته يجيب
الاتروشي: يحضر ندوة نقاشية عن اتفاقية “سيداو”
قتل اكثر من 2000 من عناصر داعش في عملية تحرير الانبار
الموصل تحتفل اليوم بمرور عام على تحرير الساحل الايسر
الجميلي يلتقي رئيس الجامعة التقنية الوسطى ويبحث معه امكانية افتتاح المعهد التقني في الصقلاوية
"عيون " تحتفي بالمبدعين من الفنانين والإعلاميين لعام 2015. " وفد رابطة الإعلاميين الشباب يطمئن على صحة المراسل الحربي "علي نجم" إعدام صوت الحق والحرية الشيخ نمر باقر النمر الأعمار:  شركة أشور العامة توقع عقدا مع مديرية البلديات العامة لتنفيذ عدد من المشاريع الخدمية في المثنى وذي قار الاعرجي: ينتقد بشدة ضرب التحالف للجيش العراقي ويطالب بتسليم الجناة فورا للقضاء العراقي البصرة عاصمة لقمع حرية التعبير وهجرة الصحفيين!!. التركمان يعلنون قرارهم من "تكنوقراط" العبادي الجابري: تشرفت خشبة المسرح الوطني باعتلاء الفنان عبد المرسل الزيدي قبل رحيله الحكيم يدعو لتقييم جاد وعلمي للحكومة العراقية بمناسبة مرور عام ونصف على تشكيلها الخيكاني يبحث مشروع تنفيذ الطرق الحدودية الرابطة بين العراق والدول المجاورة الدراجي: يعقد اجتماعاً لبحث آليات العمل بعد عملية دمج الشركات الدكتورة أمال كاشف الغطاء تحاضر عن علاقة الدين بالدولة الراوي....جهودنا مستمرة لمواصلة لم الشمل بين طوائف شعبنا الرمادي تحررت من داعش السيف مقابل اللسان الفتلاوي :تدعو وزارة الصحة الى تخصيص مليارين لعلاج مرضى الثلاسيما في ذي قار الفتلاوي: يجب أبعاد أدارت صحة ذي قار والتربية عن المحاصصة الحزبية الفهداوي: يفتتح محطة كهرباء الديوانية الغازية بطاقة اجماليه 500 ميكاواط الكيمياء الحياتية الطبية في كلية طب المستنصرية يباشر بتدريب الطلبة في المركز الوطني لعلاج وبحوث السكري المالكي: يدعو نقيب الصحفيين ورؤساء النقابات المهنية الى الطعن بفقرة رفع الدعم عنها المرصد العراقي للحريات الصحفية يدين اعتداء عناصر من قوات سوات على صحفي في الديوانية الموارد المائية تعلن عن تأسيس جمعية للمنتفعين من المصدر المائي المشترك الوائلي:  تحرير الرمادي تحقق بالإرادة والإصرار والدماء الزكية لأبناء الشعب العراقي الوائلي: الحكم بالإعدام على منفذي جريمة سبايكر قد أنهى الخطوة الأولى في هذه القضية " الوسطية والإعتدال هما الطريق الأصلح لإدارة البلاد بيان صادر من قيادة العمليات المشتركة/ خلية الاعلام الحربي تنعى رابطة الإعلاميين والصحفيين الشباب الزميل حميد عكاب مدير قناة العهد الفضائية جهاز مكافحة الارهاب يعلن اعتقال 12 عنصراً من "داعش" في الرمادي حزب الدعوة الاسلامية يستنكر اعدام الشيخ المجاهد نمر النمر في السعودية خطيب جمعة المنطقة الخضراء: التحدي الاقتصادي الذي يواجه العراق اخطر من داعش ذَهَبَتْ سَنَةٌ فَهَلْ يُقبلُ عَامٌ؟! رأي اليوم ... إعدام عالم الدين الحر الشيخ نمر النمر رئيس البرلمان : المجتمع الدولي مطالب بتحمل مسؤولياته إزاء حالة الدمار والمآسي التي تشهدها المناطق المحررة رئيس البرلمان : تحرير الرمادي انكسار لشوكة داعش ونقطة انطلاق لتحرير نينوى رابطة الإعلاميين والصحفيين الشباب تنعى ( سيف طلال وحسن العنكبي) من قناة الشرقية صحف اليوم: تهتم بـ تداعيات إعدام النمر وتعهد الحكومة بتوفير رواتب الموظفين والمتقاعدين خلال العام الجاري طـــل الصبــــاح أولك علوش عمليات بغداد: احباط عملية انتحارية عيد ميلاد سعيد والدعو الى التعايش والتسامح والمحبة قائد عمليات الانبار :انطلاق عملية عسكرية لتحرير قاطع شرق الرمادي كورك "تيليكوم" تشارك الطائفة المسيحية احتفالها في مبادرة إنسانية مقتدى الصدر يجدد دعمه للأسرة الصحفية العراقية ويشيد بتضحياتها منع وسائل الإعلام العراقية من تغطية فعاليات مؤتمر البرلمانات الإسلامية في بغداد نقيب الصحفيين يحذر من تهميش الاسرة الصحفية ويؤكد : سيكون ردنا قاسيا لا تتوقعه الحكومة والبرلمان وزيرة الصحة والبيئة توعز بتخصيص جناح لمعالجة جرحى الحشد
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

Loading ... Loading ...
تابعونا على الفيس بوك